انطلقت المسيرة الرائدة لبرنامج جينوم قطر عام 2013، مع إعلان صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر عن البرنامج خلال مؤتمر القمة العالمي للإبتكار في الرعاية الصحية. واليوم، قطعنا مرحلة مهمة في البرنامج الذي أطلق مرحلته التجريبية، والتي تقوم على الاستفادة من القدرات البحثية في مجال العلوم الحيوية الطبية بدولة قطر، بهدف توفير بيئة تعاونية متكاملة، حيث يستخدم برنامج قطر جينوم باستخدام العينات والبيانات التي جمعها قطر بيوبنك على مدار الأعوام الماضية، ومن ثم إجراء تحليل سلسلة الحمض النووي في تلك العينات، مستفيدين من الخبرات والتجهيزات المتوفرة في مركز السدرة للطب والبحوث،  إلى جانب توظيف طاقات عدد من طلاب الجامعات في الدولة، ليكونوا جزءاً من المراحل التحضيرية لبرنامج قطر جينوم، بما يسهم في نقل الخبرات لجيل المستقبل من الباحثين.

تزامن ذلك مع تنظيم العديد من الملتقيات التي ساهمت في التعرف على مجموعة من وجهات النظر والخبرات المتنوعة فيما يخص تطوير مشاريع الجينوم البشري على الصعيد الإقليمي والعالمي.وقد تباحثنا في الآثار الأخلاقية والاجتماعية والقانونية لتطوير مشاريع الجينوم، بمشاركة المئات من العلماء والمختصين. . كما قام البرنامج بجهود كبيرة في تشجيع البحث العلمي في مجال أبحاث الجينوم البشري وذلك من خلال شراكته مع الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي لدعم الباحثين المحليين في هذا المجال، بالإضافة إلى تشكيل فرق بحث علمي من باحثين ينتمون إلى مختلف المؤسسات الأكاديمية والبحثية في قطر وذلك لتحليل نتائج المرحله التجريبية والوصول الى نشرها في ارقى المجلات العلمية العالمية.  وتشمل نشاطات برنامج جينوم قطر الأخرى المساهمة في وضع السياسات والتعليمات العامة التي تنظم عمل الأبحاث في هذا المجال، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة، بالإضافة إلى الشراكة مع بعض الجامعات المحلية لإنشاء برامج دراسات عليا في مجالات علوم الجينوم الطبي و الاستشارات الوراثية.  

إننا في برنامج قطر جينوم نهدف إلى دعم ركائز رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠، من خلال العمل على الارتقاء بالرعاية الصحية للمواطنين، بما يوفر للأجيال الحالية والمستقبلية حياة صحية مديدة. فالأمراض الوراثية لا تزال تمثل معضلة صحية كبيرة في عالمنا العربي، مما يضع على عاتقنا مسؤولية كبرى، حيث تتعلق الكثير من الآمال من مجتمعاتنا على ما يحمله طب الجينوم في طياته من بشائر لرعاية صحية شخصية تجمع بين الدقة في التشخيص والعلاج وبين سهولة الوصول والتكلفة المعقولة. 

إن برنامج قطر جينوم، الذي يحتضنه قطر بيوبنك، يعمل على دعم رسالة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، الهادفة إلى تعزيز الابتكار من خلال إجراء الأبحاث الطبية حول المشكلات الصحية السائدة في الدولة. وعن طريق  جمع العينات والبيانات ذات الصلة بالجوانب الصحية وأنماط الحياة بمشاركة أعداد كبيرة من المتطوعين من سكان دولة قطر، وسيتيح قطر بيوبنك للعلماء والباحثين في دولة قطر والمنطقة العربية والعالم إمكانية إجراء البحوث الصحية الضرورية.

 لقد حان الوقت أخيرا للانتقال من البحوث إلى التطبيق العملي، وكلنا ثقة بأن جهودنا ستفيد الأجيال القادمة بما يعزز صحة المجتمع بأكمله.

أ.د. أسماء آل ثاني 

رئيس اللجنة الوطنية لمشروع الجينوم