قطر جينوم يُقَّيِم المشهد الوراثي لأمراض القلب لدى القطريين في تعاون بحثي مع المبادرة القطرية للقلب والأوعية الدموية لمجموعة كبيرة من المرضى القطريين

QGP and QCBio

الدوحة، قطر- 25 أغسطس 2018: شرع قطر جينوم، عضو مؤسسة قطر، في تعاون بحثي مع المبادرة القطرية للقلب والأوعية الدموية (QCBio)بمستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية، يشمل إجراء تحليل التسلسل الكامل للجينوم، لمجموعة كبيرة من المرضى القطريين.

 

ويُشَكِل هذا التعاون جزءًا من رسالة قطر جينوم التي تقوم على التعاون مع مختلف المؤسسات الوطنية الطبية والبحثية من أجل تطوير مستقبل الرعاية الصحية في دولة قطر. وسيساهم هذا المشروع، الذي يضم قطر بيوبنك، عضو مؤسسة قطر، في تسهيل تحليل المحددات الجينية الكامنة المتعلقة بمشاكل القلب لدى السكان القطريين، في سعي إلى اكتشاف مؤشرات حيوية ووضع إجراءات وقائية وعلاجية فعالة.

 

وقد شارك حوالي 1000 مشارك قطري وعائلاتهم في المبادرة القطرية للقلب والأوعية الدموية حتى الآن. وفي إطار التحضير للمرحلة الثانية، أُرسلت عينات المشاركين لإجراء تحليل التسلسل الكامل للجينوم، وسيعمل تحليل البيانات الناتجة على دراسة أمراض القلب وكشف طرق جديدة وموجهة لإجراء معالجة فردية ومشخصنة لأمراض القلب في قطر.

 

وفي السنوات الأخيرة، ومع ازدياد أعباء مرض الشريان التاجي بشكل كبير في منطقة الخليج والعالم. قدّرت منظمة الصحة العالمية أنه وبحلول عام 2020 ستكون أمراض القلب والأوعية الدموية هي المسبب الرئيسي للمرض والوفاة. وتختلف أعراض مرض الشريان التاجي بشكل كبير من شخص لآخر، حيث يمكن أن تتمثل في ضربات القلب غير الطبيعية (الخفقان) وأيضًا في الموت المفاجئ في سن مبكرة.

 

تعليقًا على أهداف هذا التعاون، قالت الأستاذة الدكتورة أسماء آل ثاني، رئيس اللجنة الوطنية لبرنامج قطر جينوم ونائب رئيس مجلس أمناء قطر بيوبنك: "تتمثل رؤيتنا في تحسين جودة الصحة المستقبلية للمجتمع المحلي، لنكون روادًا في أبحاث الجينوم وخاصة تلك التي تتجسد في نتائج ملموسة وتؤثر على شعبنا بشكل مباشر. وهذا لا يمكن أن يحدث من دون شراكة قوية مع الذراع الإكلينيكي الرئيسي للرعاية الصحية في قطر، وهي مؤسسة حمد الطبية. ويُمثل التعاون مع المبادرة القطرية للقلب والأوعية الدموية إحدى مبادراتنا المختلفة التي تركز على الأولويات الوطنية لمكافحة الأمراض، وتحسين نوعية الحياة الصحية للمجتمع المحلي من خلال تطبيقات الطب الدقيق".

 

وكان الدكتور جاسم السويدي، مدير أبحاث القلب والأوعية الدموية بمستشفى حمد العام وفريقه قد أطلقوا المبادرة القطرية للقلب والأوعية الدموية، التي تشمل حفظ العينات البيولوجية من المرضى والأفراد الأصحاء. وتعد هذه الدراسة النوعية للقلب هي الأولى من نوعها في المنطقة.

 

وتحدث الدكتور السويدي عن التعاون المشترك بين برنامج قطر جينوم، والمبادرة القطرية للقلب والأوعية الدموية، بقوله: "نحن في مركز أبحاث القلب والأوعية الدموية بمؤسسة حمد الطبية، متحمسون جدًا لهذا التعاون مع قطر جينوم وقطر بيوبنك، أعضاء مؤسسة قطر، ونأمل أن يمهّد هذا المشروع الطريق لفرص ً كبيرة على مستوى العلاج الطبي الشخصي لأكثر أسباب الوفاة شيوعًا في قطر والعالم لدى الرجال والنساء".

 

ويتركز دور برنامج قطر جينوم، بوصفه مبادرة وطنية رائدة على مستوى العالم، على إجراء بحوث الجينوم وإدماجها في الرعاية الصحية، والتعاون مع المؤسسات الوطنية الطبية والبحثية لرسم خريطة الجينوم القطري، ودراسة العينات المتوفرة لدى قطر بيوبنك كمركز أبحاث وطني يستخدم عينات بيولوجية ودراسات صحية لدراسة الأنماط الظاهرية لدى المجتمع المحلي.