برنامج قطر جينوم والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يُطلقان الدورة الثالثة من منحة "الطريق نحو الطب الدقيق"

QGP News

عضوا مؤسسة قطر يدعمان مساعي الطب الشخصي في الدولة

الدوحة، قطر،   20فبراير 2019: أطلق برنامج قطر جينوم، والصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضوا مؤسسة قطر، الدورة الثالثة من منحة "الطريق نحو الطب الدقيق"، والمُخصصة لدعم الباحثين العاملين على مشاريع تهدف إلى تطوير حلول للرعاية الصحية الشخصية أو الدقيقة في قطر.

 

وتنطلق الدورة الثالثة من نجاحات الدورتين السابقتين لهذه المنحة، والتي استفادت من جمع العينات البيولوجية والمعلومات عن السكان المقيمين في دولة قطر، على أن تساهم البحوث المقترحة في تحقيق نقلة نوعية من شأنها وضع البحوث النظرية موضع التطبيق الفعلي.

 

وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة أسماء آل ثاني، نائب رئيس مجلس أمناء قطر بيوبنك ورئيس اللجنة الوطنية لبرنامج قطر جينوم: "تسمح منحة الطريق نحو الطب الدقيق للباحثين في قطر بإجراء بحوث ابتكارية تتسق مع أهدافنا الرامية إلى دعم الرواد في مجال بحوث الجينوم. آملين أن تُترجم البحوث الناتجة عن هذا التمويل إلى حلول ملموسة في الرعاية الصحية، وأن تعزز أساليب الرعاية المتوفرة حالياً للمرضى". وأضافت: "نحث الباحثين على استغلال هذه الفرصة لاكتساب المزيد من الخبرات وللمساهمة في سعي قطر الحثيث نحو تطبيق مفاهيم الطب الدقيق".

 

ومن جهته، قال الدكتور عبدالستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي: "تسعى شراكتنا مع برنامج قطر جينوم إلى تبني ودعم بحوث الطب الدقيق التي تثمر عن ممارسات ابتكارية في مجال الرعاية الصحية وتقنيات طبية جديدة في قطر. ويتمثل هدفنا النهائي في دمج ممارسات الطب الدقيق ضمن منظومة الرعاية الصحية، وذلك من أجل إدارة أفضل وعلاج أنجع للأمراض المزمنة التي يواجهها سكان قطر".

 

وأضاف بقوله: "من شأن تعاون الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي مع برنامج قطر جينوم صقل القدرات البشرية المحلية، وتمكينها من التصدي للتحديات التي تواجهها المنطقة في مجال الرعاية الصحية".

 

 

ويستضيف برنامج قطر جينوم جلسة ويبنار مختصة يوم الخميس الموافق 21 فبراير، الساعة الثانية ما بعد الظهر، يديرها الدكتور حمدي مبارك، رئيس الاتصال العلمي في قطر جينوم.

 

وحول ذلك، قال الدكتور مبارك: "تُعد مجالات البحث ذات الأولوية في إطار منحة الطريق نحو الطب الدقيق في غاية الأهمية، كونها ترتكز على الأولويات الوطنية لدولة قطر، وتتضمن المقاربات الجينومية للمناعة والعلاجات المناعية الدقيقة، والتطبيقات السريرية لعلوم الصيدلة الجينومية، والتحليل متعدد القطاعات للأمراض المزمنة على غرار أمراض القلب والأوعية الدموية والاضطرابات العصبية والسرطان، والحلول والتطبيقات الرقمية لطب الجينوم. ونطمح إلى تلقي مقترحات نوعية، حتى نتمكن من البناء على الأبحاث السابقة ".

 

ويُمكن للمهتمين بالقضايا المذكورة آنفاً زيارة صفحة الويبنار هنا: https://register.gotowebinar.com/register/1185536714655027971