برنامج قطر جينوم يشارك في فعالية إلى جانب الجمعية الملكية في لندن

QATAR GENOME PROGRAMME SHOWCASES PROGRESS AT ROYAL SOCIETY IN LONDON

الدوحة، قطر، 27 مارس، 2019: شارك برنامج قطر جينوم، عضو مؤسسة قطر، وجزء من قطاع البحوث والتطوير والابتكار في المؤسسة، في احتفالية نظمها مشروع "جينوميكس إنجلترا"، والخدمات الصحية البريطانية والجمعية الملكيّة، للاحتفاء بإكمال التسلسل الخاص بمائة ألف جينوم بشري.

يشارك برنامج قطر جينوم بوصفه أحد أكبر مشاريع الجينوم الوطنية الرائدة في العالم للانضمام إلى احتفالية هذا المشروع الذي حقق علامة فارقة وحقق هدفه المنشود في إكمال التسلسل رقم 100.000 للجينوم البشري، كما حضر الحفل كبار العلماء من جميع أنحاء العالم، وصناع القرار في مجال الصحة من حكومة المملكة المتحدة.

خلال الاحتفال في الجمعية الملكية في لندن، والتي تعدّ إحدى أعرق المؤسسات العلمية في العالم؛ قدم الدكتور سعيد إسماعيل، مدير برنامج قطر جينوم، رؤيته حول التقدم الذي أحرزته قطر في مجال علم الجينوم، وتحدث عن الإنجازات التي حققها برنامج قطر جينوم في المرحلة الأولية وخططه المستقبلية.

كما تحدث الدكتور إسماعيل عن رؤية دولة قطر حول الرعاية الشخصية في البلاد والتي شرعت في البدء منذ عام 2013. وقال الدكتور إسماعيل في معرضه حديثه: "إن الرؤية الشاملة لقطر جينوم تستند إلى 7 أعمدة تغطي مجموعة واسعة من المبادرات التي تتراوح بين تعزيز بحوث الجينوم وبناء القدرات البشرية وصياغة السياسات واللوائح الضرورية بهدف تمهيد الطريق نحو التطبيق السريري لطب الجينوم".

وفي هذه المناسبة أيضًا قالت الدكتورة أسماء آل ثاني، نائب رئيس مجلس إدارة قطر بيوبنك، ورئيس لجنة برنامج قطر جينوم:" يعد برنامج قطر جينوم متمثلًا بأهدافه ومساعيه، برنامجًا فريدًا من نوعه في الشرق الأوسط، وهو أحد اللاعبين الأساسيين في الساحة الدولية للطب الدقيق، ما يؤدي بالتالي لتمهيد الطريق نحو تطبيق أفضل للطب الجيني".

وأضافت الدكتورة آل ثاني:" إن برنامج قطر جينوم أصبح حقيقة ملموسة عبر التعاون الوثيق لمؤسسات هامة بما فيها قطر بيوبنك، ومؤسسة حمد الطبية، ومركز سدرة للطب".

وتعدّ الجمعية الملكية في لندن، إحدى أقدم وأعرق المؤسسات العلمية في العالم، وكانت قد تأسست في عام 1660. وتضم قائمة الزمالة في الجمعية الملكية علماء بارزين مثل إسحاق نيوتن، و وتشارلز داروين، وألبرت أينشتاين، وفرانسيس كريك، وستيفن هوكينغ، بالإضافة إلى أكثر من 280 من الفائزين بجائزة نوبل.